أهلا بك

تأسست كرامة عام 2005، وهي مكرسة لتعزيز مشاركة المرأة في المنطقة العربية، وإنهاء العنف ضد المرأة.

نحن نعمل في 13 دولة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ودعم الناشطين والمنظمات النسائية لتحقيق أهدافهم.

يتم تعيين أولوياتنا من قبل شركائنا، وذلك بدلا من العمل من نهج من أعلى إلى أسفل، نحن يقودها القاعدة الشعبية. ونحن نسعى جاهدين لرفع أصوات النساء، ومساعدة النشطاء المحليين تصبح المدافعين الدوليين، والمجموعات المجتمعية لتصبح الحركات.

ما الذي نفعله

تهدف منظمة  كرامة إلى إنهاء جميع أشكال العنف ضد المرأة في المنطقة العربية. وهي تحشد نفوذ المرأة وتقوم بمشاركتها في جميع القطاعات الفعالة (النشاط السياسي والقانوني والمدنى) للنهوض بالمرأة وضمان الأمن والحماية والمشاركة. و تعمل كرامة من خلال شركاء في 13 بلدا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال شبكات نسائية وطنية وإقليمية، لتوسيع نطاق فهم المجتمعات المحلية لحقوق المرأة وايضا التأثير على الحكومات وصناع القرار والمشرعين للإصلاحات، والاستفادة من الآليات الدولية لحقوق الإنسان

منهج كرامة

–  إن منهج كرامة لإنهاء العنف ضد المرأة مميز عن المناهج و المبادرات الأخرى، حيث تعمل كرامة من الألف إلى الياء، مؤكده على الخبرات المحلية وترفع ذلك لإعلام السياسات الوطنية والإقليمية وايضا على الصعيد الدولى.

– تتخذ كرامة وجهة نظر أوسع في الاعتقاد بأن وضع حد للعنف ضد المرأة من الضروري تحديد الطرق التي تتأثر بالاقتصاد والقانون والصحة والإعلام والتعليم والفن والثقافة، ومعظمها في حياة الناس اليومية، وايضا تصميم استراتيجيات لمكافحة ذلك من خلال هذه المجالات.

– تعمل كرامة على وضع حد للعنف ضد المرأة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال بناء تحالفات تعالج أسباب العنف وعواقبه المتعددة وتعزيز قدرتهم من

 

من نحن

منظمة كرامة هي منظمة إقليمية غير حكومي، أسستها هيباق عثمان، مقرها القاهرة، مصر، ومكتبها في عمان، الأردن. وقد عمل كرامة في جميع أنحاء المنطقة العربية على بناء ائتلاف قوي مع مئات الشركاء في ثلاثة عشر بلدا من بينها مصر والعراق والأردن ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين والصومال وجنوب السودان والسودان وسوريا وتونس واليمن.

تعمل كرامة مع أكاديميين من النساء والرجال والشباب والناشطين وقادة المجتمع والسياسيين والبرلمانيين وغيرهم في محاولة لإلغاء / إصلاح القوانين والممارسات التمييزية وتعزيز النهوض بالمرأة والأمن والحماية في جميع جوانب الحياة العامة والخاصة .

وقد اثرت كرامه بالدعوة لبناء القدرات وتقاسم المعرفة وتبادلها وصنع السياسات على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية. وقد تم اعتماد العديد من توصياتنا في الدساتير الجديدة والقائمة، وكذلك التوصيات الرسمية التي قدمتها الدولة إلى الهيئات الدولية مثل الأمم المتحدة.

هباق عثمان، مؤسسة ورئيسة تنفيذية

تقود هيباق عثمان نشاط منظة كرامة منذ 2005 لإنهاء كافة أشكال العنف ضد المرأة وحشد قدرات المرأة للمشاركة في كافة المجالات عبر المنطقة العربية، وذلك عن طريق بناء جسور الإتصال بين منظمات المجتمع المدني والجهات الفعالة عن طريق بناء الشبكات والمؤسسات والدوائر الإنتخابية لتعزيز الأفكار وبناء الدعم لتحقيق تغيير إيجابي ملموس من المغرب العربي الي اليمن. تسعي هيباق عثمان عن طريق نهجها المبتكر الي النزول الي أرض الواقع والعمل من هناك وذلكمن أجل تعزبز المرأة والحرص علي أمنها وإستقرارها. الي جاني جهودها المثمرة في قيادة الحركات التنامية لإنهاء كافة أشكال العنف ضد المرأة، فهي تقدم أيضا المشورة الإستراتيجية لبناء القدرات وتقوم بتقديم الدعم الفني والمالي لتعزيز التعاون مع منظمات المجتمع المدني، الي جانب تدشين الحملات المحلية لتحقيق النجاح على الصعيد الإقليمي والدولي.

يشجع عمل هيباق علي الإبتكار عن طريق إثراء طاقة القيادات النسائية من خلال تقديم دعمها الفني المفعم بالخبرات العالمية في المجالات الإستراتيجية السياسية والدبلوماسية.
. في سعيها لتحقيق السلام والأمن والمساواة والعدالة ، قامت هيباق ببناء روابط الثقة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ، والتي كانت معدومة.، وعلية ، ساعدت في إطلاق التحالفات بما في ذلك منبر المرأة الليبي للسلام ، ومنتدى النساء السوريات من أجل السلام ، والشبكة الإقليمية العربية للمرأة والسلام والأمن والشبكة الإقليمية العربية للقضاة النساء.

تم الاعتراف بعمل هيباق دوليا، وهي تكتب بانتظام للصحافة الدولية ، بما في ذلك هافينغتون بوست وغارديان. وقد تم تعيينها كواحدة من بين أكثر 500 مسلم نفوذًا وكانت عضوًا في المجموعة الاستشارية العالمية للمجتمع المدني التابعة للأمم المتحدة