هباق عثمان في هافينجتون بوست حول سوريا

القاهرة، مصر – لقد مر ما يقرب من عامين منذ أن بدأ دكتاتور سوريا بشار الأسد هجومه الوحشي على مئات الآلاف من الأشخاص في سوريا التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 20 مليون شخص. منذ بدأ الانتفاضات العربية، لعبت النساء من دمشق إلى حلب دوراً حاسماً في محاولة بناء مستقبل أفضل لبلادهم. فلقد رأيناهم ينزلون إلى الشوارع احتجاجاً، وشهدنا حالات القبض على النساء، ورأينا المرأة في مقدمة بعثات المساعدات الإنسانية، ومساعدة المرضى والجرحى. ولكن خلافاً لمشاهد الفرح التي انكشفت في تونس، ليبيا، اليمن ومصر، صدم العالم من ذبح المئات من النساء والأطفال في المذابح الجارية في سوريا. يجب وقف هذا العنف. يجب أن يأتي التغيير إلى سوريا، ويجب أن يسمع صوت المرأة.

انقر هنا لقراءة بقية المقال في هافينجتون بوست