منتدى المرأة السورية للسلام ينعقد في القاهرة

مع استمرار القلاقل وإراقة الدماء في سوريا ، والاستهداف المستمر للمرأة في خضم هذا العنف والصراع ، يلتقي 44 من قادة المجتمع المدني السوري من مدن دمشق ، وريف دمشق ، وحلب ، وحمص ، وطرطوس ، ولاتكيا ، وسويدة ، ودرعة ، وحسيكة ، ومن خارج سوريا ، حيث يوحدون رؤيتهم للبلاد ويعلنون إطلاق حركة جديدة ُيطلق عليها اسم ” منتدى المرأة السورية للسلام ” .

وكما ذكرت السيدة/ منى غانم منظمة المنتدى فإنه ” مع نهاية المنتدى ، سوف تكون بين أيدينا خطة عمل تأخذنا ُقدما للأمام علىنحو عملي وواضح. إن مجموعتنا تضم ُأناسا ذوي خلفيات متنوعة وهم على دراية كبيرة بكيفية تسيير الأمور ، وما هي مواطن القوة لدينا وكيف نستخدمها ، وما هي الفجوات القائمة وكيف يساند بعضنا بعضا ” . 

سوف تعمل الحركة معا على مدى ثلاثة أيام لتحديد الكيفية التي يمكن أن تتقدم بها المجموعة للأمام ، ووضع مجموعة من الاستراتيجيات العملية للانخراط مع أفراد ، ومجموعات ومنظمات هامة لتوجيه الصراع في سوريا نحو حل سلمي وعادل .

وتعمل المجموعة على صياغة وتنقيح إجراءات قابلة للتحقق مع اعتماد هذه الإجراءات ، وتضع أيضا مؤشرات لقياس التقدم المحرز ، مع مساندة بعضهم البعض في الوصول إلى فهم متبادل والتعهد بتقديم الدعم المتبادل اللازم لضمان قدرتهم على الوفاء بالالتزامات التي يقطعونها على أنفسهم .

وفي هذا الوقت العصيب من تاريخ سوريا الطويل ، يتعين علينا ضمان أن النشطاء السوريين من داخل وخارج سوريا قد تم تدريبهم وتجهيزهم وأنهم على استعداد للعمل من أجل الوصول إلى سوريا الديمقراطية التقدمية التي تنعم بالسلام .

ومنذ اندلاع الانتفاضات العربية عام 2011 قامت السيدة/ عثمان المدير التنفيذي لمنظمة كرامة بدور حيوي وهام في تحقيق انخراط النساء في عملية الحوار السياسي في إطار حقبة الديمقراطية الجديدة في مصر وليبيا واليمن والآن في سوريا . وتعلق السيدة/ عثمان على ذلك بقولها ” لقد رأينا النساء يلعبن دورا هاما في السعي لمستقبل أفضل لأنفسهن وللأجيال القادمة ، إن أصواتهن قد أصبحت ُتسمع الآن بقوة ووضوح ، ويمثل عقد مؤتمر السلام للمرأة السورية خطوة إيجابية حقيقية نحو حقبة جديدة في سوريا أيضا “. 
يمكن الحصول على مزيد من المعلومات على موقع الإنترنت www.el-karama.org