Karama
Karama

"Democracy without women is hypocrisy"

Hibaaq Osman, Founder and CEO, Karama

PRESS RELEASES

في ذكرى اعتماد قرار مجلس الامن رقم 1325 بشأن المرأة والأمن والسلام منتدى “النوع الاجتماعي ومحطات النزاع”: يجب التصدي بقوة لاستخدم العنف ضد المرأة كسلاح للحرب في المنطقة العربية

نيويورك، 14 أكتوبر/تشرين الأول 2015 – شدد المشاركون في منتدى “النوع الاجتماعي ومحطات النزاع” الذي عقد اليوم على أهمية التصدي بقوة للانتهاكات التي تتعرض لها النساء والفتيات بشكل منهجي في مناطق الصراعات والنزاعات المتعددة التي تشهدها المنطقة العربية مؤخراً. أكد المشاركون على اضطراد وتيرة العنف ضد النساء في النزاعات وتعدد أشكاله بشكل غير مسبوق ما بين عنف جنسي وجسدي —بما في ذلك القتل والسبي والاغتصاب— وبخاصة في ظل محدودية جهود الوقاية وإتاحة خدمات الإغاثة والتعافي وإعادة التأهيل ضحايا العنف من النساء.

نظمت جامعة الدول العربية المنتدى بالتعاون مع المكتب الأقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائي ومنظمة كرامة إحياءاً للذكرى الخامسة عشر لاعتماد قرار مجلس الامن 1325 بشأن المرأة والأمن والسلام. حضر المنتدى الذي عقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك لفيف من الخبراء، والاعلاميين، والشخصيات رفيعة المستوى من الأمم المتحدة ومندوبيات الدول الأعضاء.

وأكدت الدكتورة هيفاء أبو غزالة، الأمينِ العامِّ المساعِد لجامعة الدول العربية ورئيسة قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة: ” في ذكرى القرار 1325 إهتمت جامعة الدول العربية بالقاء الضؤ على الأوضاع الخطيرة والانتهاكات واسعة النطاق التي تتعرض لها المرأة في مناطق الصراعات والنزاعات العديدة التي تشهد المنطقة العربية اليوم، والتي عادة ما تكون المرأة من أولى ضحاياها.” وأضافت: “يأتي لقاء اليوم في ضوء حرص الجامعة على صياغة أدوات عملية وفعالة لتعزيز قدرة المرأة على الاستجابة أثناء الحروب أوحالات النزاع  والصراع.”

كما أردفت أن الجامعة العربية نفذت خلال الفترة 2009-2014، وبالتعاون مع الاتحاد الاوربي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، مشروعا إقليميا من أجل “منع الأزمات والاستجابة الفعالة لها” ركز في أحد محاوره على قضية “النوع الاجتماعي والنزاع”  وتعاونت في تنفيذه الشبكة العربية المرأة والأمن والسلام التي أنشائت في أكتوبر 2013 — من خلال تعاون بين برنامج الامم المتحدة الانمائي ومنظمة كرامة— وهي تتكون من قيادات نسائية من إثني عشر بلدا في المنطقة تشمل الأردن، وتونس، والسودان، وسوريا، والصومال، والعراق، وفلسطين، ولبنان، وليبيا، ومصر ، والمغرب،  واليمن. وشاركت في المنتدى ممثلات عن الشبكة.

Read more

إحياء الذكرى السنوية الأولى للمناضلة سلوى بوقعيقيص

 

 25  يونيه  2015

 

إحياء  الذكرى السنوية الأولى للمناضلة سلوى بوقعيقيص

 
العدالة لسلوى عدالة للجميع

 

 إحياءاً للذكرى الأولى للمناضلة / سلوي بوقعيقيص والقيم التي ناضلت من أجلها (الكرامة – الحرية – العدالة والمساواة)، قام  حقوقيون من مختلف أنحاء العالم بإحياء الذكرى السنوية الأولي لسلوى بوقعيقيص في ذكري اغتيالها في بنغازي وذلك في  يوم الخميس الموافق 25 يونيو 2015

 

حيث تم إحياء ذكرى أحد رموز الثورة الليبية، الحقوقية والمناضلة السياسية والناشطة من أجل الديمقراطية وأحد مؤسسي المجلس الوطني الإنتقالي ونائب رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني وأحد مؤسسي منبر المرأة الليبية من أجل السلام سلوى بوقعقيص في كل من القاهرة ولاهاي) .البرلمان الهولندي)

 

وشارك في تنظيم هذه الفعاليات : منظمة كرامة (مقرها القاهرة) ،ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام، ومنظمة المساواة الآن (مقرها نيويورك)، منظمة(WO=MEN)  مقرها هولندومنظمة هيفوس  (مقرها  هولندا).

 

و ضمن فاعليات حملة العدالة لسلوى عدالة للجميع، كان قد طالبت كل من منظمة كرامة، والمساواة الآن ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام في شهر مارس الماضي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في مقتل سلوى وبإيلاء المرأة والمدافعين عن حقوق الإنسان في ليبيا عناية خاصة، وأن يتم إعطاء الأمن والعدالة للنساء الأولوية في أجندة التنمية لما بعد عام 2015.

 

كما تم لأول مرة عرض الفيلم الوثائقي “العدالة لسلوى عدالةٌ للجميع” بحضور نخبة من السياسيين والحقوقيين والمثقفين والدبلوماسيين على رأسهم معالي وزير الخارجية الليبي محمد الدايري ومعالي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية الدكتورة ميرفت تلاوي ومعالي مساعدة الأمين العام لشؤون الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية الدكتورة هيفاء أبوغزالة.

 

بعد إفتتاح الناشط والمنسق الإداري للمنبر السيد يونس نجم الأمسية، تقدم سعادة وزير الخارجية الليبي: السيد محمد الدايري، وقال (مر عام علي استشهاد سلوى حيث دفعت ثمنا غاليا للدفاع عند مبادئها و قيمها ولكن للاسف لازل الوضع في ليبيا يتدهورحيث تهاجم المليشيات المسلحة المؤسسات الحكومية، منظمات المجتمع المدني و المدنيين أيضا مما يهدد مستقبل ليبيا. من خلال سلوى، عرف العالم ان ليبيا لديها عقول جديرة بالاحترام ونشطاء يستطيعون الدفاع عن وطنهم بشجاعة. جهود سلوى وتاريخها صنعت منها ايقونة للكفاح من اجل حقوق الانسان وستظل نبراسا لاجيال جديدة من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان خاصة النساء منهن اللاتي سيتعلمن الكثير من مسيرتها، هذا التجمع يعد شهادة حية علي تأثير سلوى علينا جمعيا كايقونة للكفاح، بطلة قومية و مدافعة عن حقوق الانسان. كانت سلوى مثابرة لا تكل ولا تمل من المحاولة لجعل وطنها اكثر سلاما معتمدة علي قدرتها علي قيادة وتجميع المجتمعات المحلية علي قضايا مشتركة و ذلك بالرغم من النظام السلطوي. المصالحة دون اعادة تعريف ذواتنا لا معني لها. احتفاءا بسلوى و سيرتها العطرة سنبني الامة الليبية علي )مبادئ الحرية و العدل(

 

 

وقالت معالي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية: الدكتورة ميرفت التلاوي

(كانت سلوي نموذج للمرأة العربية القوية ممثلة لمعدنها الحقيقي بدلا من الصور النمطية للمرأة العربية ككائن ضعيف ومقهور. فقط من خلال وحدتنا نستطيع تخطي الصعاب التي تواجهها ليبيا والدول الاخري في المنطقة. منظمة المرأة العربية تقدر جهود الناشطات وستعمل معهن علي قضاياهن واحتياجتهن مثل قضايا اللاجئين و سلامة النساء و الاطفال في دول النزاع(.

 

أما معالي مساعدة الأمين العام لشؤون الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية: الدكتورة هيفاء أبوغزالة قالت (انضمت سلوى لقائمة الشهيدات العربيات التي بدأت في فلسطين المحتلة و انتشرت في مختلف دول الوطن العربي. ستستمر الدول العربية في تقديم شهداء من الرجال والنساء حتي ينتهي الظلم وتتوقف النزاعات. اشكر مؤسسة كرامة علي دعمها المستمر للناشطات الساعيات نحو السلام والامن في الوطن العربي، فهي بالتأكيد قضايا تستحق الدعم وتتطلب العديد من الجهود. اشكر ايضا معالي الوزير محمد الدايري لتواجده في هذا التجمع اليوم والذي يعكس تقدير الحكومة لجهود سلوى وغيرها من النشطاء).

 

وقال معالي سفير المملكة الهولندية بالقاهرة وبليبيا سابقاً: السيد جيرارد ستيجس:

 (كان من حسن حظي العمل مع سلوى في ليبيا حيث ظلت سلوى تبحث عن القيادات النسائية في جميع انحاء ليبيا ليعملوا معا لبناء ليبيا والتعبير عن قضايهن واحتياجتهن كنساء. لقد استخدمت سلوى دورها كناشطة ومحامية للمطالبة بالتغيير والتقدم لليبيا. كانت سيدة عظيمة وليبية وطنية وستظل حياتها مصدر الهام لاجيال قادمة).

 

مديرة ومؤسسة منظمة كرامة: السيدة هيباق عثمان:

(في مجتمعاتنا نحرم النساء من التعليم و الصحة و نسمح بانتهاكهن واغتصابهن وبذلك نجعلهن عرضة للاغتيال. النساء هن العمود الفقري لمجتمعنا حين يتم استهدافهن يسقط المجتمع بأكمله. اذا لم نكن قادرين علي حماية النساء إذا نحن غير قادرين علي حماية أنفسنا. كانت سلوى ذكية، رمز للخير والقوة وتم استهدافها واغتيالها بسبب حبها لوطنها ولكن هذا الاستهداف لم يكن شخصيا فحسب بل كان استهداف للمجتمع ككل ورغبة في تركيعه)

 

أحد مؤسسي ومديرة منبر المرأة الليبية من أجل السلام: السيدة الزهراء لنقي

 (ارتفع عدد الشهداء في ليبيا بالمئات بعد عام من اغتيال سلوى، شهداء مثلهم مثل سلوى ناضلوا من أجل أن تحظي ليبيا بالتعددية و الديمقراطية والسلام مثل فريحة البركاوي وتوفيق بن سعود وسامي الكوافي وغيرهم. إن المجتمعين اليوم في ذكرى سلوى من شركائها وزملاءها على المستوى الوطني/المحلي والاقليمي والدولي إنما يعكس تعدد جهودها ومبادراتها ومدى قوة تأثيرها علي المحيطين بها. لقد اُغتيلت سلوى سويعات بعد إدلاءها لصوتها في الانتخابات البرلمانية وهي تناشد اخوتها في الوطن للنزول لصناديق الاقتراع ايمانا منها بالتغيير السلمي والمقاومة المدنية والتدوال السلمي للسلطة.  لقد ارتقت سلوى وغيرها من الشهداء وهم يحلمون بليبيا ديمقراطية تنعم بالسلام).

 

معالي قنصل في سفارة النرويج: السيدة كريستل تونستاد

(ان شجاعة سلوى واخلاصها للقضية الليبية امر ننظر له بالتقدير والفخر. نحن اليوم نتذكر واجبنا في حماية ودعم المدافعين عن حقوق الانسان في العالم باجمعه ونشر قضيتهم).

 

نائب رئيس المجلس الوطني الإنتقالي السابق: السيد عبدالحفيظ غوقة

 (بدأ نضال سلوى قبل الثورة الليبية بسنوات طويلة حيث كانت احد أبرز المدافعين عن حقوق الانسان وصانعي التغيير.ثم تصدرت سلوى جهود التعبئة إبان اندلاع ثورة السابع عشر من فبراير متحملة ما ترتب علي ذلك من مواجهة مع النظام معرضة حياتها للخطر. كانت سلوى أول سيدة ليبية تساهم في انشاء المجالس المحلية، لجان الصحة والتعليم وأول مجلس انتقالي وطني).

 

مسؤولة  برامج صندوق المساواة بين الجنسين للمنطقة العربية التابع لهيئة الامم المتحدة للمرأة:                          السيدة رنا الهوجيري

 (إن حفل التأبين هذا يعد احتفالا بجهود سلوى وتعهدا منا باستكمال كفاحها نحو مجتمع تعددي يسوده العدالة الاجتماعية. سنستمر في العمل نحو تحقيق المساوة وتضمين المرأة في بناء السلام و مواقع اتخاذ القرار)

 

رئيسة قسم العلوم السياسية بجامعة بنغازي: الدكتورة أم العز الفارسي

 (إن استهداف سلوى كان استهدافا للدولة المدنية، الحرية، المساوة و السلام. نحن نسأل سلوى أن تسامحنا علي عدم الوفاء بالوعد بتحقيق هدفنا المشترك بدولة ليبية قوية مدنية وديمقراطية بعد. حينما اغتالوا سلوى و فريحة البركاوي كانوا يحاولوا اغتيال الامل في قلوبنا لكنهم فشلوا لاننا سننجح في تحقيق حلمنا ولو بعد حين)

 

رئيسة هيئة مكافحة الفساد: السيدة آمال بوقعيقيص (ان استشهاد سلوى إنما كان من اجل الديمقراطية و التبادل السلمي للسلطة. إنه لمن المحزن أن نرى المجتمع الدولي غير عابئ بمخرجات الانتخابات و المكتسبات الديمقراطية ويطالب الليبين بتجاهلها وأن يعودوا إلى خط البداية من جديد. لقد فقدت سلوى و14 اخرون حياتهم يوم الانتخابات وتلاهم المزيد بعد ذلك.)

 

أحد النشطاء الشباب في بنغازي: السيد الصالحين النيهوم ((كانت سلوى خير داعم للشباب الليبي في فاعلياتهم ومسيرتهم وتوجه لهم النصح و الإرشاد و تستمع لاحلامهم و آمالهم)

 

واسيلهتشي من الحزب الديمقراطي 66

 

 )لقد عملت مع سلوى وهي قد أيقظتنا حقا آنذاك وطلبت منا حماية مصالح النساء والفتيات في ليبيا. هي نضالت من أجل تحقيق الديمقراطية وحماية أفضل لحقوق الانسان.(

 

 

هان تن بروك من حزب الشعب للحرية والديمقراطية

 

)لقد قالت سلوى أنها تتمنى أن ترى اليوم الذي ينتهي فيه افلات الجناة من العقاب. ولكنها لم ترى ذلك اليوم. فقد ساهم موتها في تآزيم الوضع أكثر بليبيا. أنا لا أنساه ولا أنسى اجتماعي بها ولا القضية التي ناضلت من أجلها.(

“القياديات العربيات يقلن للأمم المتحدة ” لا يزال تجاهل النساء العربيات في النزاعات قائم “

 

 25  يونيه  2015

 

إحياء  الذكرى السنوية الأولى للمناضلة سلوى بوقعيقيص

 
العدالة لسلوى عدالة للجميع

 

 إحياءاً للذكرى الأولى للمناضلة / سلوي بوقعيقيص والقيم التي ناضلت من أجلها (الكرامة – الحرية – العدالة والمساواة)، قام  حقوقيون من مختلف أنحاء العالم بإحياء الذكرى السنوية الأولي لسلوى بوقعيقيص في ذكري اغتيالها في بنغازي وذلك في  يوم الخميس الموافق 25 يونيو 2015

 

حيث تم إحياء ذكرى أحد رموز الثورة الليبية، الحقوقية والمناضلة السياسية والناشطة من أجل الديمقراطية وأحد مؤسسي المجلس الوطني الإنتقالي ونائب رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني وأحد مؤسسي منبر المرأة الليبية من أجل السلام سلوى بوقعقيص في كل من القاهرة ولاهاي) .البرلمان الهولندي)

 

وشارك في تنظيم هذه الفعاليات : منظمة كرامة (مقرها القاهرة) ،ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام، ومنظمة المساواة الآن (مقرها نيويورك)، منظمةWO=MEN (مقرها هولندا) ومنظمة هيفوس  (مقرها  هولندا).

و ضمن فاعليات حملة العدالة لسلوى عدالة للجميع، كان قد طالبت كل من منظمة كرامة، والمساواة الآن ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام في شهر مارس الماضي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في مقتل سلوى وبإيلاء المرأة والمدافعين عن حقوق الإنسان في ليبيا عناية خاصة، وأن يتم إعطاء الأمن والعدالة للنساء الأولوية في أجندة التنمية لما بعد عام 2015.

 

كما تم لأول مرة عرض الفيلم الوثائقي “العدالة لسلوى عدالةٌ للجميع” بحضور نخبة من السياسيين والحقوقيين والمثقفين والدبلوماسيين على رأسهم معالي وزير الخارجية الليبي محمد الدايري ومعالي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية الدكتورة ميرفت تلاوي ومعالي مساعدة الأمين العام لشؤون الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية الدكتورة هيفاء أبوغزالة.

 

بعد إفتتاح الناشط والمنسق الإداري للمنبر السيد يونس نجم الأمسية، تقدم سعادة وزير الخارجية الليبي: السيد محمد الدايري، وقال ((مر عام علي استشهاد سلوى حيث دفعت ثمنا غاليا للدفاع عند مبادئها و قيمها ولكن للاسف لازل الوضع في ليبيا يتدهورحيث تهاجم المليشيات المسلحة المؤسسات الحكومية، منظمات المجتمع المدني و المدنيين أيضا مما يهدد مستقبل ليبيا. من خلال سلوى، عرف العالم ان ليبيا لديها عقول جديرة بالاحترام ونشطاء يستطيعون الدفاع عن وطنهم بشجاعة. جهود سلوى وتاريخها صنعت منها ايقونة للكفاح من اجل حقوق الانسان وستظل نبراسا لاجيال جديدة من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان خاصة النساء منهن اللاتي سيتعلمن الكثير من مسيرتها، هذا التجمع يعد شهادة حية علي تأثير سلوى علينا جمعيا كايقونة للكفاح، بطلة قومية و مدافعة عن حقوق الانسان. كانت سلوى مثابرة لا تكل ولا تمل من المحاولة لجعل وطنها اكثر سلاما معتمدة علي قدرتها علي قيادة وتجميع المجتمعات المحلية علي قضايا مشتركة و ذلك بالرغم من النظام السلطوي. المصالحة دون اعادة تعريف ذواتنا لا معني لها. احتفاءا بسلوى و سيرتها العطرة سنبني الامة الليبية علي )مبادئ الحرية و العدل(

 

 

وقالت معالي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية: الدكتورة ميرفت التلاوي

(كانت سلوي نموذج للمرأة العربية القوية ممثلة لمعدنها الحقيقي بدلا من الصور النمطية للمرأة العربية ككائن ضعيف ومقهور. فقط من خلال وحدتنا نستطيع تخطي الصعاب التي تواجهها ليبيا والدول الاخري في المنطقة. منظمة المرأة العربية تقدر جهود الناشطات وستعمل معهن علي قضاياهن واحتياجتهن مثل قضايا اللاجئين و سلامة النساء و الاطفال في دول النزاع(.

 

أما معالي مساعدة الأمين العام لشؤون الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية: الدكتورة هيفاء أبوغزالة قالت (انضمت سلوى لقائمة الشهيدات العربيات التي بدأت في فلسطين المحتلة و انتشرت في مختلف دول الوطن العربي. ستستمر الدول العربية في تقديم شهداء من الرجال والنساء حتي ينتهي الظلم وتتوقف النزاعات. اشكر مؤسسة كرامة علي دعمها المستمر للناشطات الساعيات نحو السلام والامن في الوطن العربي، فهي بالتأكيد قضايا تستحق الدعم وتتطلب العديد من الجهود. اشكر ايضا معالي الوزير محمد الدايري لتواجده في هذا التجمع اليوم والذي يعكس تقدير الحكومة لجهود سلوى وغيرها من النشطاء).

 

وقال معالي سفير المملكة الهولندية بالقاهرة وبليبيا سابقاً: السيد جيرارد ستيجس:

 (كان من حسن حظي العمل مع سلوى في ليبيا حيث ظلت سلوى تبحث عن القيادات النسائية في جميع انحاء ليبيا ليعملوا معا لبناء ليبيا والتعبير عن قضايهن واحتياجتهن كنساء. لقد استخدمت سلوى دورها كناشطة ومحامية للمطالبة بالتغيير والتقدم لليبيا. كانت سيدة عظيمة وليبية وطنية وستظل حياتها مصدر الهام لاجيال قادمة).

 

مديرة ومؤسسة منظمة كرامة: السيدة هيباق عثمان:

(في مجتمعاتنا نحرم النساء من التعليم و الصحة و نسمح بانتهاكهن واغتصابهن وبذلك نجعلهن عرضة للاغتيال. النساء هن العمود الفقري لمجتمعنا حين يتم استهدافهن يسقط المجتمع بأكمله. اذا لم نكن قادرين علي حماية النساء إذا نحن غير قادرين علي حماية أنفسنا. كانت سلوى ذكية، رمز للخير والقوة وتم استهدافها واغتيالها بسبب حبها لوطنها ولكن هذا الاستهداف لم يكن شخصيا فحسب بل كان استهداف للمجتمع ككل ورغبة في تركيعه)

 

أحد مؤسسي ومديرة منبر المرأة الليبية من أجل السلام: السيدة الزهراء لنقي

 (ارتفع عدد الشهداء في ليبيا بالمئات بعد عام من اغتيال سلوى، شهداء مثلهم مثل سلوى ناضلوا من أجل أن تحظي ليبيا بالتعددية و الديمقراطية والسلام مثل فريحة البركاوي وتوفيق بن سعود وسامي الكوافي وغيرهم. إن المجتمعين اليوم في ذكرى سلوى من شركائها وزملاءها على المستوى الوطني/المحلي والاقليمي والدولي إنما يعكس تعدد جهودها ومبادراتها ومدى قوة تأثيرها علي المحيطين بها. لقد اُغتيلت سلوى سويعات بعد إدلاءها لصوتها في الانتخابات البرلمانية وهي تناشد اخوتها في الوطن للنزول لصناديق الاقتراع ايمانا منها بالتغيير السلمي والمقاومة المدنية والتدوال السلمي للسلطة.  لقد ارتقت سلوى وغيرها من الشهداء وهم يحلمون بليبيا ديمقراطية تنعم بالسلام).

 

معالي قنصل في سفارة النرويج: السيدة كريستل تونستاد

(ان شجاعة سلوى واخلاصها للقضية الليبية امر ننظر له بالتقدير والفخر. نحن اليوم نتذكر واجبنا في حماية ودعم المدافعين عن حقوق الانسان في العالم باجمعه ونشر قضيتهم).

 

نائب رئيس المجلس الوطني الإنتقالي السابق: السيد عبدالحفيظ غوقة

 (بدأ نضال سلوى قبل الثورة الليبية بسنوات طويلة حيث كانت احد أبرز المدافعين عن حقوق الانسان وصانعي التغيير.ثم تصدرت سلوى جهود التعبئة إبان اندلاع ثورة السابع عشر من فبراير متحملة ما ترتب علي ذلك من مواجهة مع النظام معرضة حياتها للخطر. كانت سلوى أول سيدة ليبية تساهم في انشاء المجالس المحلية، لجان الصحة والتعليم وأول مجلس انتقالي وطني).

 

مسؤولة  برامج صندوق المساواة بين الجنسين للمنطقة العربية التابع لهيئة الامم المتحدة للمرأة:                          السيدة رنا الهوجيري

 (إن حفل التأبين هذا يعد احتفالا بجهود سلوى وتعهدا منا باستكمال كفاحها نحو مجتمع تعددي يسوده العدالة الاجتماعية. سنستمر في العمل نحو تحقيق المساوة وتضمين المرأة في بناء السلام و مواقع اتخاذ القرار)

 

رئيسة قسم العلوم السياسية بجامعة بنغازي: الدكتورة أم العز الفارسي

 (إن استهداف سلوى كان استهدافا للدولة المدنية، الحرية، المساوة و السلام. نحن نسأل سلوى أن تسامحنا علي عدم الوفاء بالوعد بتحقيق هدفنا المشترك بدولة ليبية قوية مدنية وديمقراطية بعد. حينما اغتالوا سلوى و فريحة البركاوي كانوا يحاولوا اغتيال الامل في قلوبنا لكنهم فشلوا لاننا سننجح في تحقيق حلمنا ولو بعد حين)

 

رئيسة هيئة مكافحة الفساد: السيدة آمال بوقعيقيص (ان استشهاد سلوى إنما كان من اجل الديمقراطية و التبادل السلمي للسلطة. إنه لمن المحزن أن نرى المجتمع الدولي غير عابئ بمخرجات الانتخابات و المكتسبات الديمقراطية ويطالب الليبين بتجاهلها وأن يعودوا إلى خط البداية من جديد. لقد فقدت سلوى و14 اخرون حياتهم يوم الانتخابات وتلاهم المزيد بعد ذلك.)

 

أحد النشطاء الشباب في بنغازي: السيد الصالحين النيهوم ((كانت سلوى خير داعم للشباب الليبي في فاعلياتهم ومسيرتهم وتوجه لهم النصح و الإرشاد و تستمع لاحلامهم و آمالهم)

 

واسيلهتشي من الحزب الديمقراطي 66

 

 )لقد عملت مع سلوى وهي قد أيقظتنا حقا آنذاك وطلبت منا حماية مصالح النساء والفتيات في ليبيا. هي نضالت من أجل تحقيق الديمقراطية وحماية أفضل لحقوق الانسان.(

 

 

هان تن بروك من حزب الشعب للحرية والديمقراطية

 

)لقد قالت سلوى أنها تتمنى أن ترى اليوم الذي ينتهي فيه افلات الجناة من العقاب. ولكنها لم ترى ذلك اليوم. فقد ساهم موتها في تآزيم الوضع أكثر بليبيا. أنا لا أنساه ولا أنسى اجتماعي بها ولا القضية التي ناضلت من أجلها.(

إحياء الذكرى السنوية الأولى للمناضلة سلوى بوقعيقيص

 

 25  يونيه  2015

 

إحياء  الذكرى السنوية الأولى للمناضلة سلوى بوقعيقيص

 

ينظم حقوقيون من مختلف أنحاء العالم فعاليات لإحياء الذكرى السنوية الأولي لسلوى بوقعيقيص في ذكري اغتيالها في بنغازي.

في مساء يوم الخميس 25 يونيه سنحيي ذكرى أحد رموز الثورة الليبية، الحقوقية والمناضلة السياسية والناشطة من أجل الديمقراطية وأحد مؤسسي المجلس الوطني الإنتقالي ونائب رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني وأحد مؤسسي منبر المرأة الليبية من أجل السلام سلوى بوقعقيص في كل من  القاهرة ولاهاي.

لقد تم إغتيال سلوى في منزلها من قبل مسلحين ملثمين، لحظات بعد إدلائها بصوتها في الإنتخابات البرلمانية  في يوم 25 يونيه من عام 2014. ومنذ ذلك الحين لم يتم تقديم أحد إلى العدالة بتهمة قتلها.

نستحرض اليوم سلوى بوقعيقيص ومسيرتها ونضالها من أجل السلام والكرامة والحرية والمساواة،وذلك في الذكرى السنوية الاولي بحضورلفيف من النشطاء،والحقوقين والسياسين والدبلوماسين من جميع أنحاء العالم وذلك في القاهرة في التاسعة مساءا. كما تقام في نفس اليوم  فعالية  اخري لاحياء  الذكري السنوية الاولي لسلوي بوقعيقص وذلك في البرلمان الهولندي بلاهاي.

 

ويشارك في تنظيم هذه الفعاليات : منظمة كرامة (مقرها القاهرة) ،ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام، ومنظمة المساواة الآن (مقرها نيويورك)، منظمةWO=MEN (مقرها هولندا) ومنظمة هيفوس  (مقرها  هولندا).

 

لازالت روح سلوى تلهمنا لمواصلة النضال من أجل الكرامة والحرية والمساواة والسلام، سينم  إحياء ذكرى سلوى في كل هذه الفعاليات بعرض الفيلم الوثائقي “العدالة لسلوى” لمناقشة إرثها، وما الخطوات التي يجب أخذها للحصول علي العدالة لها ولتحقيق حلمها بليبيا السلام والديمقراطية.

 

يطالب المشاركون بالعدالة لسلوى ولغيرها من ضحايا العنف السياسي في ليبيا، كما يطالب المنظمون المجتمع الدولي بتفعيل قرارمجلس الأمن الدولي 2174 لوضع حد لإفلات الجناة من العقاب وإحلال السلام في ليبيا.

 

اليوم يتم اعادة اطلاق حملة العدالة لسلوي عدالة لجميع. وتطالب كل من منظمة كرامة، والمساواة الآن ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في مقتل سلوى وبإيلاء المرأة والمدافعين عن حقوق الإنسان في ليبيا عناية خاصة ،وأن يتم إعطاء الأمن والعدالة للنساءالأولوية في أجندة التنمية لما بعد عام 2015.

 

 

 

 

 وعن هبياق عثمان – المؤسس والرئيس التنفيذي  لمنظمة كرامة- وقد كانت صديقة وزميلة لسلوى:

 “مرت سنة على اغتيال سلوى بوقعيقيص، ولا يزال العنف السياسي يشكل خطرا كبيرا يهدد التحول الديمقراطي في ليبيا. وقد تبدو القيم  التي عاشت وماتت من أجلها سلوى أبعد مما كانت عليه قبل 12 شهرا، الا أننا أكثر تصميما على تحقيقها إكراما لذكراها.

 “نحن نطالب بالعدل لسلوى ولكافة ضحايا العنف السياسي والقائم على النوع الإجتماعي في ليبيا. وينبغي أن يبدأ تحقيق هذا الأمر بوضع حد لإفلات مرتكبي هذه  الجرائم ، وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، وإشراك المرأة في جهود بناء السلام. وينبغي أن يكون هذا هو الإرث الدائم لسلوى بوقعيقيص.”

 وإضافت  إليزابيث فان دير ستينهوفن من  WO=MEN:

 “عام 2015 هو العام الذي نحتفل به جميعنا بتبني قرار مجلس الأمن 1325، الذي يضع نساء مثل  سلوى وفريحة البركاوي في قلب منع وحل النزاعات. كما كان من بين معالم قرار مجلس الامن 1325 الرئيسية المشاركة الكاملة للمرأة في عمليات السلام، وعلى أرفع المستويات. وبعد مرور خمسة عشرة سنة على تبني هذا القرار، نود أن نرى شئ ملوسما علي ارض الواقع . وضع حد للإفلات من العقاب وجعل النساء على المستوى المحلي والوطني يشاركن في أعلى مستوى من مفاوضات السلام“.

 وبينما قالت ياسمين حسن، المديرة التنفيذية في منظمة المساواة الآن  :

نحن قلقون من حقيقة أنه بعد مرور سنة على اغتيال سلوى، لم تتحقق العدالة بعد. وتواجه منظمات المجتمع المدني والمدافعون عن حقوق الإنسان خطرا مستمرا في جهودهم للنهوض بالمساواة بين الجنسين وبحقوق المرأة. ونحن ندعم الدعوات المتعددة للمشاركة الفاعلة والكاملة للنساء والمجتمع المدني في تعزيز الدميقراطية والتأثير على الإصلاحات القانونية. الا أن هذه الدعوات تبقى فارغة بدون توفر الأمن. وينبغي  ببساطة أن يكون الأمن والعدالة إزاء العنف ضد المرأة في قلب الأجندة الدولية. وعلينا أن نبدا العمل  فورا والمناداة بالعدالة لسلوى هي العدالة للجميع.”

 وقد قالت جيتيكي فان دير سشاتي أوليفيية، مديرة برنامج  نساء في  الخط الأمامي، مؤسسة هيفوس:

 تستمر النساء الناشطات  الداعمات للسلام والأمن بالنضال  من أجل الكرامة والسلام وحقوقهن، علي الرغم من خطر العنف، وزيادة انعدام الأمن وتصاعد الإرهاب والتطرف. وقفت سلوى على خط المواجهة وسنتذكر دائما إرثها وكفاحها المشروع، ولذلك نحن مدينون لها أيضا بالإستمرار في دعم  النساء الآخريات الاتي ينضلن من اجل نفس القضايا ، لاسيما أن النساء  الناشطات  قد اثبتن انهن ملتزمات  بإرساء السلام والأمن الدائمين في بلدان مثل سوريا والعراق وليبيا. كما انهن يتميزن بمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف والارهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ و هو ما سيعجلهن قادرات علي إعادة بناء بلدانهن.”

وداعًا عفاف مرعي‎

IMG_2284

الأخوات بكرامة 

الأخوات شركاء كرامة بالمنطقة العربية وأفريقيا 

 تلقينا ببالغ الحزن و الأسىى انتقال الدكتورة عفاف مرعي للرفيق الأعلى، لقد فجعنا بهذا الخبر، لا زال صدى صوتها بنيويورك في آذاننا و مازالت ضحكتها ترن، لقد تغلبت عفاف على كثير من المحن التي قابلتها في حياتها فقدانها لابنها و مرضها الذي لم تكن تشتكي منه، و حتى لم نسمع به إلا مؤخرا، عفاف يا سيدة الموقف و يا قائدة مسيرة التنمية…. لم تكن طبيبة للجراح فقط إنماكانت طبيبة النفوس ايضا، وكنت ألحظ مدى حبها لمساعدة الأخرين و كيف تأخذ بيد المبتدئين و تعبر بهم الى شواطئ المعرفة و الوعي. 

يا عفاف الموت هو الحقيقة الباقية و لا نقول إلا ما يرضي الله، إرقدي بسلام فقد اديتي واجبك واكملت رسالتك في الحياة اعطيتي بكل قوة و عنفوان و أنت في عنفوانك لم تنهزمي و لم تستسلمي.

Read more

Egypt Update: New Cabinet is Announced

Flag of EgyptEgypt’s new Prime Minister, Hesham Qandil, recently announced the long-awaited names of thirty-three ministers who will make up Mohammed Mursi’s cabinet.

The appointments included five ministers affiliated with the Muslim Brotherhood, four of whom were given the key ministerial posts of information, higher education, housing, and labor. The fifth was named Minister of State for Youth.

Seven members of the outgoing military-backed government, including the foreign, finance, and culture ministers, kept their jobs, perhaps in an attempt to achieve stability in the transition.

Also keeping his post was the defense minister, Field Marshal Hussein Tantawi, who served in this role for twenty years under Mubarak and was Egypt’s military ruler for seventeen months after Mubarak’s ouster. Several weeks ago, the military proclaimed it would make the decision of who was appointed to this post and neither Morsi nor Qandil showed any resistance on this front.

Read more

أصوات من مصر

أطلقت كرامة مبادرة جديدة لنشر المقابلات مع النساء اللاتي شاركن في ثورة مصر. أولى المقابلات في هذه السلسلة كانت مع سمر سعد عبد الرحمن، وهي متدربة (23 عاماً) في منظمة كير الدولية في مصر. التقت بها كرامة في أعقاب الاستفتاء على المواد الدستورية الذي أُجري في مصر في 19 مارس.

هل يمكن أن توضحي خبراتك خلال أول أسبوعين من الثورة؟

كانت تجربة مفرحة ومحزنة في نفس الوقت. كان الأمل يملأني في أن يتمكن المصريون من تغيير مستقبلهم، لكنني وجدت نفسي في بعض الأحيان أضحك وأبكي في الوقت نفسه. كان الأمر أشبه بحلم يتحول إلى حقيقة. كانت تلك الأيام هي ما انتظرته أجيال طويلاً، ولقد كنت جزءاً منها.

Read more

Next Page »

KaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKaramaKarama
Capacity building
for women,
peace and security
On The Web
Twitter: @el_karama
Email: info@el-karama.org