ما الذي نفعله – old

ما الذي نفعله

  • بيان المهمة
  • مهمة كرامة هي البناء على وتعزيز النهج التي ترمي الى زيادة وتوسيع نفوذ النساء العربيات كقائدات في السياق الإقليمي والدولي. وبتقوية أصواتهن ووزيادة مهارتهن، تعمل كرامة كمحفز لوضع حد للعنف ضد المرأة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن طريق الجمع بين المجموعات الرئيسية للمجتمع المدني وتعزيز قدراتهم على التعاون. وما يهم كرامة هو التأثير والنفوذ والكرامة.
  • نهج كرامة
  • إن نهج كرامة لوضع حد للعنف ضد المرأة يميزها عن مبادرات أخرى، حيث أن كرامة تعمل بنهج تصاعدي، وتركز على الخبرات المحلية وتعززها لتعود بالنفع على السياسات الوطنية والحوارات الإقليمية والمناصرة الدولية.
  • وكرامة لها نظرة أوسع، حيث أنها تؤمن بأنه من أجل وضع حد للعنف ضد المرأة، من الضروري تحديد السبل التي يؤثر فيها هذا العنف على الإقتصاد، والقانون، والصحة، والإعلام والتعليم والفن/الثقافة، ويتأثر بها – وهي الأمور التي لها التأثير الأكبر على حياة الناس الشخصية – ومن الضروري كذلك تصميم إستراتيجيات لمحاربتها من خلال كل من هذه المجالات.
  • تعمل كرامة لوضع حد للعنف ضد المرأة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال بناء ائتلافات تنظر في أسباب العنف متعددة القطاعات وعواقبه، وتعزز قدرتهن على المناصرة وكسب التأييد وبناء الوعي بشأن قضايا وأولويات وحقوق المرأة في المنطقة.
  • من نحن
  • أسست كرامة من قبل هباق عثمان في عام 2005، وهي منظمة غير حكومية أقليمية مقرها في القاهرة مصر، ولها مكتب في عمان، الأردن. وكرامة تعمل عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد قامت ببناء ائتلاف قوي مع المئات من الشركاء في أربعة عشر بلد – بما في ذلك الجزائر، ومصر، والعراق، والأردن، ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين، والصومال، وجنوب السودان، والسودان وسوريا وتونس واليمن.   
  • وتعمل كرامة مع النساء والرجال والشباب الأكاديميين، والنشطاء وقادة المجتمع، والسياسيين، والبرلمانيين وغيرهم في محاولة لإلغاء/إصلاح القوانين والممارسات التمييزية ودعم تقدم  المرأة وأمنها وحمايتها في كافة جوانب الحياة العامة والخاصة.
  • قامت كرامة منذ 2005 بالتأثير على المناصرة، وبناء القدرات، وتبادل المعرفة، وصنع السياسات على المستوى الوطني والإقليمي والدولي. وتم تبني العديد من توصياتنا في دساتير جديدة وقائمة، بالإضافة الى التوصيات الرسمية المقدمة من الهيئات الدولية الى الدولة مثل الأمم المتحدة.  
  • هباق عثمان، مؤسسة ورئيسة تنفيذية
  • تضع هباق عثمان استراتيجيات سياسية عالمية، مع اهتمام خاص بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وهي إذ تقوم ببناء مؤسسات لتعزيز السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان حول العالم، تقوم باتباع نهج حكيمة لوضع حد للعنف ضد المرأة، ولمعالجة أسبابه وعواقبه المتعددة القطاعات. والأهم من ذلك أنها تؤكد على أهمية المعرفة والخبرة المحلية، وتعزز وتوسع المبادرات بنهج تصاعدي. وقد أسست منظمات ومؤسسات في أفريقيا والشرق الأوسط، بما فيها ثلاثة منظمات غير حكومية اقليمية – كرامة، وصندوق الكرامة العالمي، والهيئة الفكرية للمرأة العربية، وهي تعمل للتأثير على وكسب تأييد صانعي السياسات للإستثمار في المرأة. ومن خلال عملها في كرامة، بادرت بإطلاق منبر المرأة الليبية للسلام في 2011 ومنتدى المرأة السورية للسلام في 2012. وتم تسميتها من ضمن ال 500 أمراة مسلمة الأكثر تأثيرا، وهي عضو في مجالس إدارة منظمات عديدة منها منظمة العمل المباشر Donor Direct Action، والمجلس الإستشاري لمركز أوميغا لقيادة المرأة، والمجموعة الإستشارية العالمية للمجتمع المدني التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة. وهي ايضا عضو في لجنة خبراء رابطة الدول العربية للمرأة والسلام والأمن.